هل تحديث قوقل 2020 خبر جميل للتجارة الإلكترونية الحديثة؟

هل تحديث قوقل 2020 سيؤثر على خططي التجارية؟

في هذا المقال عن تحديث قوقل 2020:

1- شهرة Google وتأثيرها على جميع أنواع التجارة الإلكترونية.

2- عناصر تحديث قوقل 2020 وكيفية التعامل معة.

3- أهمية تتبع الشروط الجديدة وفعاليتها لمواقعك.

Google تعتبر من أهم منافذ إيجاد الزبائن وربط موقعك مع العالم الإلكتروني

في حال لم تكن تعلم أو لم تجد الوقت أن تقرأ عن القوة الحقيقية لمحركات البحث, سوف أقوم بشكل مختصر بإعطائك المعلومة الثابتة وهي:

محرك البحث هو هدفك المثالي للنجاح. متى ما عرفت كيف تتعامل معه, متى ما قدرت توصل أفكارك أسرع لفئتك المستهدفة, وبكذا صار عندك جريان ثابت غير مدفوع للدخل.

محرك البحث بشكل مختصر هو: كلماتك وجملك المكتوبة على صفحاتك يجب أن تكون قابلة للبحث من جمهورك المفضل.

في الآونة الأخيرة الكثير من المتاجر ومواقع المقالات والخدمات قامت بنقلة كبيرة بإتجاة محركات البحث, لتفادي إرتفاع أسعار الدعاياة على السوشل ميديا. أصبحة الخطط والإقتراحات لتفعيل محركات البحث في كل المقالات والخدمات الحالية لكسب الأرباح. لكن نظام Google لم يتغير والطريقة كانت غير مشوقة وشبه إحتيالية.

هدف الخدمة المقدمة من الأشخاص, هي محاولة كسب أكبر قدر من الدخل بأقل تكلفة ممكنة, حتى ولو كان المنتج النهائي لا يقدم القيمة الكافية للزبون أو الزائر. وللأسف لم يكن هناك أي عوائد سلبية يتحملها صاحب الموقع لقلة تركيزة بالمحتوى وفشلة بإعطاء المعلومة الحقيقية أو المنتج المثالي لك.

أحلى شي بالحياة أنك تقدم شي مفيد وبنفس الوقت تكسب منه. صح؟ Google أشتغلت بالموضوع ونزلت أحلى تحديث لنا حنا المنتجين الحقيقيين.

تحديث قوقل 2020

هنا أهم التعديلات التي تنصحنا شركة Google بإتباعها لكي نجد المساندة والدعم من محرك البحث والذكاء الإصطناعي الجديد في 2020

المحتوى الأصلي والجودة العالية:

قم بإنتاج منتجك الخاص (أي لا تقم بنسخ كلام غيرك) وهذا ياتي بغير ذكر, لكن الأمر أصبح من ضمن محرك البحث. والجيد أن المواضيع لن تكون مكررة في بحثك. عند بحثك عن جملة محددة, مثال: “كيف أكسب المال؟” لن تجد عشرات المواضيع تتحدث عن الطريقة نفسها, أو عن الموضوع نفسة “كسب المال”. بل سيكون البحث أكثر ذكاء ويعطيك حلول شخصية وأمثلة حية من مفكرين ومحللين. هدف محرك البحث مساعدتك بتقليص الفارق بين بحثك عن الموضوع وبين هدفك الأساسي من بحثك. “ليس لدي خبرة بكسب المال ماذا أفعل؟”

السالفة كلها أن قوقل تبي تصير مثل الأب مو مثل الخادم. إذا سألت أبوك سؤال راح يجاوبك بصراحة ويزيد بالجواب الى سؤال جديد وهدف في بالة يبي يوصلة لك ناتج من سؤالك.

خبرتك بالتوصيل وثقتك بمنتجك:

المحرك المتطور لGoogle يقيس قوة تمكنك من إظهار منتجك للعالم. هل أنت جدير بالثقة بشكل كافي لكي يقوم المحرك بنشر منتجك؟ الجواب لن يكون مباشر وبسيط لأغلب المنتجين والتاجر الجديد. هدفك يجب أن يكون كسب أكبر قدر من الخبرة في منتجك, موقعك أو متجرك, مجتمعك أو الفئة المستهدفة. مثلاً: منتجك عن التجميل والرشاقة, وكلماتك ومقالاتك المختارة تتكلم عن كمال الأجسام, نعم هناك صلة جيدة, ولكن في حال منتجك يجذب غير الراغبين بكمال الأجسام, فهذا ضوء أحمر للمحرك أن مقالاتك لا تأتي من خبرة وثقة كافية, وأن منتجاتك ليس لها دليل حي وقصص كافية لجذب الزبائن.

صح الموضوع يحتاج وقت وخبرة لكن من ناحيتي هذا أحلى مافي الموضوع. دام Google بتساعدني أقدم أجمل ما عندي من خبرات وما أحتاج حركات مشبوهه عشان أجيب زبايني المفضلين!! وش تبي أحلى من كذا! على قد خبرتك على قد نجاحك. مو كلنا متفقين أنه هذا حقّك؟

العرض والمقارنة بالمنافس:

تنصح Google برفع قوة العرض من أفكار ,صور ,طريقة وتمثيل ليكون لك هدف واضح بتقوية علاقتك مع الزوار والزبائن. كلما زادة قيمتك لدا الزبون, كلما أصبحت مفضل لدى محرك البحث. من الأهداف لك أن تضع وسيلة لزبونك المفضل بتقييم عملك وعرضك بالمقال أو المنتج, لكي تعطي المحرك دفعة قوية بوضعك في أعلى نتائج البحث. من الصعب تحليل محرك البحث ومعرفة طريقة عملة, لكن من السهل إكتساب المعلومات من زبائنك المفضلين, والتركيز على أرضائهم. وبهذا يكون الطريق أسهل للمحرك بالتجاوب مع منتج.

بنظري لو كان يهمك, إفعل خير تجد خير! سو إلي تقدر عليه بس خل الفايدة قدامك دائماً للزائر. إذا انه مبسوط بيقول لغيرة وغيرة, والمحرك بيكتشف هذا الشي وبيبدأ يساعدك.

تحديث قوقل 2020 فتح مجالات كثيرة كانت مخبئة عن الأنظار وتستطيع الآن التحرك وإنتاج أفضل محتوى وسيتم مكافئتك.

إستمر وثابر ونحن خلفك, هذي هي رسالت Google للشركات الجديدة و المفكرين والمنتجين. إذا كنت من الناس الذين يودون تغيير العالم بأفكارك ومعلوماتك! فهذا هو الوقت. إستغل الفرصة الآن!

سجل وإستقبل أهم أخبار ومعلومات دروبشيبينغ "سيتم إرسال جميع الملفات المذكورة بقناتي على اليوتيوب"



    بناء مشروع تجارة إلكترونية قد يكون صعب وغير واضح لأغلبية المهتمين ورجال الأعمال. ولكن مع بعض من النصائح والإرشادات المبدئية ومن ثم التعمق بأهدافك للمشروع, قد يساعدك بالكثير من إختصارات للوقت والجهد. إذا اردت مني مساعدتك بالمبدئيات الأساسية لبداية مشوارك بالتجارة الإلكترونية

    0 0 vote
    Article Rating
    مشترك
    نبهني في حال
    guest
    0 تعليقات
    Inline Feedbacks
    View all comments
    Do NOT follow this link or you will be banned from the site!